بيان لترجمة آدباء وشعراء كل محافظة

  بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
   إلى/مجالس المحافظات كافة

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- في ثورة علمية لم يشهد مثلها تأريخ العلم صدر للشيخ الطائي الجزء السبعون من تفسير معالم الإيمان في تفسير آية واحدة من سورة آل عمران ويقع في 402 صفحة ، من أصل أكثر من ألف جزء في حال التوفيق لإتمامه، وكله تأويل وإستنباط من ذات الآية الكريمة ليكون شاهداً على تعدد معاني اللفظ القرآني وأسراره, والإعجازفي ثنايا كلمات القرآن , وسياحةً للروح في خزائن القرآن اللامتناهية،  نبعثه هدية لمجلسكم الكريم.

2- ورد في أخبار ووصف بعض البلدان : قال العقل أنا لاحق بالعراق فقال العلم أنا معك ) معجم البلدان ص 22, ومن الشواهد المعاصرة بروز أعلام في العلم والأدب والشعر في كل مدينة من مدن العراق، تركوا ذخائر تستحق التوثيق , فنرجو تأليف كتب وتراجم خاصة بأعلام كل مدينة الأحياء منهم والأموات ونتاجهم وشعرهم الجهادي ذي الصبغة الإسلامية , وسيرة المبدعين في العلوم المختلفة، وإعطاء مساحة للمغتربين منهم , لتكون أمارات على التراث الفكري في مدنكم، وشاهداً على الإرتقاء العلمي، وفيه تنمية لملكة الأدب، وندب  لطلب العلم والتحصيل، وجذبة مباركة لحب مدنهم ، وقراءة صفحة من التراث القريب، وإكرام العلماء، وهي وسيلة لتهذيب الأخلاق والإقتداء بالأحسن، ومقدمة للتفقه في الدين، وبعث للعز والرفعة والغبطة عند أهل البلدة رجالاً ونساءً، مع رواج مثل هذه الكتب والميل للإطلاع عليها وإقتنائها.
  وندعو مجالس الأقضية والبلدية في الأقضية للنهوض بمثل هذه المشاريع وتعضيدها، وفتح مواقع في الأنترنيت ونشر أقراص خاصة بالحركة العلمية والأدبية في كل قضاء , وإنشاء متحف خاص في كل محافظة يكون مرآة لتراثها وحضارتها وتأريخها الجهادي ووثيقة حاضرة لرجالاتها وأسوة كريمة للشباب الرسالي.
ويمكن مفاتحة وزارة التربية عند صدور مثل هذه الكتب لإدخال شطر منها في مناهج بعض المراحل الدراسية كلاً في محافظته , وأن يخصص برنامج أسبوعي في التلفاز المحلي لهذا الغرض, وستكون هذه الكتب موضوعاً ومادة لرسائل جامعية، قال تعالى[وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا].

     العدد:290
     التأريخ:  2/11/1430هـ                                       صالح الطائي
         21/10/2009

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn

مواضيع ﺫات صلة