صدور الجزء 169

الحمد لله الذي جعل الآية القرآنية روضة علمية زاهية ، ووسيلة سماوية في التبليغ والدعوة إلى الله عز وجل ، وباعثا ً لأداء العبادات والفرائض ، وفيها غنى عن القتال والحروب قال تعالى[ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ] .

وجاء هذا الجزء من تفسيرنا للقرآن وهو التاسع والستون بعد المائة قراءة في أربع آيات من آيات الدفاع ، وصدّ هجوم الذين كفروا من قريش , وفيه عشرة قوانين مستنبطة من مضامين الآيات.

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn

مواضيع ﺫات صلة