صدور الجزء 200 من التفسير

الحمد لله الذي جعل القرآن حاضراً بين الناس في كل ساعة من ساعات الحياة الدنيا بتلاوة المسلمين له خمس مرات في الصلاة اليومية على نحو الوجوب العيني ، وكل آية من آياته بحر من بحار جوده الزاخرة يغرف الناس جميعاً من خزائنها من غير أن تنقص .

 وقد أنعم الله عز وجــل علينا بصدور الجـزء (المائتيـن) من التفسير في آية علمية وروضة ناضرة تسر المسلمين والناس جميعاً ، ويتعلق بقانون (لم يغز النبي (ص)أحدا)

 

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn

مواضيع ﺫات صلة