صلاة العيد

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
 مكتب المرجع الديني الشيخ صالح الطـائي
صاحب أحسن تفسـير للقـرآن   
وأستاذ الفقه والأصول والتفسير والأخلاق     
________________    التأريخ:31/8/2011
                          
م/ صلاة العيد
سمّى المسلمون السنوات من بعد هجرة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم إلى حين إنتقاله إلى الرفيق الأعلى.
ويمكن تسمية السنة الثانية من الهجرة سنة التشريع، وفيها شرع الخمس للصوم،(منها شرع صوم شهر رمضان، فرضت زكاة الفطرة،ثم زكاة الأموال وسنت صلاة العيد التي هي واجبة مع إجتماع الشرائط، وهي كشرائط صلاة الجمعة وكل موضع تجب فيه صلاة الجمعة تجب صلاة العيد وتكون مستحبة مع الإنفراد، ولا قضاء أو بدل لها، ووقتها من إنبساط الشمس إلى زوالها وبه قال الشافعي أيضاً، وقال أحمد: حين  ترتفع قدر رمح.
ويستحب الإصحار بها إلا بمكة وفي حال الخطر والأذى وإحتمال الضرر في هذا الزمان، ومخالفة المصلي طريقيه.
ونيتها:أصلي صلاة العيد لوجوبها قربة إلى الله،هذا في الجماعة.
أما المنفرد:أصلي صلاة العيد لندبها قربة إلى الله.
ومع عدم إجتماع الشرائط تكون النسبة:أصلي صلاة العيد لندبها قربة  إلى الله.
ويتحمل الإمام القراءة خاصة دون التكبيرات والقنوت، التكبير وهو من المصاديق العملية لقوله تعالى[وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ].
ويدل تشريعها في السنة الثانية على موضوعيتها وأهميتها وفضل الله في تشريعها لبقائها معلماً باقياً إلى يوم القيامة تؤدى في عموم أرجاء الأرض في يومين مخصوصين من أيام السنة هما يوم الأول من شهر شوال، والعاشر من ذي الحجة.
كيفيتها
ركعتان يقرأ في الأولى الفاتحة وسورة، ويكبر خمس تكبيرات يقنت بعد كل تكبيرة، ثم يكبر ويركع بعد القنوت الخامس، ثم يقوم للركعة الثانية ويقرأ فيها الفاتحة وسورة ويكبر اربع تكبيرات ويقنت بعد كل تكبيرة منها، ثم يكبر للركوع ويتم الصلاة.
الأظهر استحباب القنوتات والتكبيرات فيها، ويجوز في القنوتات كل ما جرى به اللسان من ذكر ودعاء كما في سائر الصلوات، والأفضل الدعاء بالمأثور ومنه “اللهم اهل الكبرياء والعظمة واهل الجود والجبروت، واهل العفو والرحمة واهل التقوى والمغفرة اسألك بحق هذا اليوم الذي جعلته للمسلمين عيداً ولمحمد صلى الله عليه وآله ذخراً وشرفاً وكرامة ومزيداً، ان تصلي على محمد وآل محمد، وان تدخلني في كل خير ادخلت فيه محمداً وآل محمد، وان تخرجني من كل سوء اخرجت منه محمداً وآل محمد صلواتك عليه وعليهم، اللهم اني اسألك خير ما سألك به عبادك الصالحون، واعوذ بك مما استعاذ منه عبادك الصالحون” ويأتي بخطبتين بعد الصلاة مثل ما يؤتى بهما في صلاة الجمعة ولكن محلهما هنا بعد صلاة العيد فلا يجوز اتيانهما قبل الصلاة، ويجوز تركهما في عصر الغيبة وان كانت الصلاة جماعة، ولا يجب حضورهما ولا الإصغاء اليهما وينبغي ان يذكر الإمام في خطبة صلاة عيد الفطر ما يتعلق بزكاة الفطرة من قضائها وشروطها وقدرها ووقت اخراجها).
وكل موضع تجب فيه صلاة الجمعة تجب فيه صلاة العيد، وتستحب مع في حال أدائها على إنفراد.
التكبيرات بعد الصلاة
التكبيرات عقب اربع صلوات في عيد الفطر اولها المغرب من ليلة العيد، ورابعها صلاة العيد، وعقيب عشر صلوات في الأضحى ان لم يكن بمنى، اولها ظهر يوم العيد وعاشرها صبح اليوم الثاني عشر، اما لو كان بمنى فعقيب خمس عشرة صلاة اولها ظهر يوم العيد، وآخرها صبح اليوم الثالث عشر.
كيفية التكبير في عيد الفطر
ان يقول: “الله اكبر الله اكبر، لا اله الا الله والله اكبر، الله اكبر ولله الحمد، الله اكبر على ما هدانا”، وفي الأضحى يزيد على ذلك “الله اكبر على ما رزقنا من بهيمة الأنعام، والحمد لله على ما أبلانا”.

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn

مواضيع ﺫات صلة