قصائد

 

 

قصيدة الشاعر الكبير فضيلة السيد الجليل عبد الأمير جمال الدين3/ع2/1423هـ 

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة السلام على أشرف العالمين محمد وآله الطيبين الطاهرين

العودة المباركة

قصيدة مهداة لمقام سماحة آية الله العظمى الشيخ صالح الطائي دام ظله الوارف

بمناسبة عودته إلى النجف الأشرف من البحرين

عدت أهلاً أبا علي وسهلاً  لربوع الغـري بـعدَ الغياب

فهي تشتاقُ قربكم ولقاكم   كاشتياق الفلاة غيثَ السحاب

وقلوب إليك تخفق حباً      وتناجيك في دعاء مجاب

قد رأتك العظيم قولاً وفعلاً   أيها “الصالح” المهيب الجنابِ

عالم عامل يفيض سخاء    يتبارى ومرزمات السحاب

كلما جاءه المحب إحتواه    برفيع الإخلاق والآداب

فهوَ قلبُ به القداسة تجري   وهو روض يندى بعطر مذاب

وأب طيب السريرة فذُ     وأخ صالحُ من الأصحاب

خصه الله بالتواضع طبعاً   فارتدى منه أجمل الأثواب

آية الله قد تجلت بنورٍ      فتداعى لها ذوو الألباب

كم أرتنا معجزات فعدنا     بنصر الهدى مُشرع الأبواب

لا تلم جاهلا تغافل عنها    رب شك أطاح بالمرتاب

لن يضل الطريقً من راح يهفو  لوصال الحبيب رغمَ الصعاب

أيها الشيخ يا حميد السجايا     جاءك الشعر من أخ لا يحابي

بك اذ عدت الف اهلاً وسهلاً    سوف اطوي مواجعي وعتابي

وأعيد القصيد لحناً جديداً     بات يزهو بقافيات عذاب

أنا هذا الذي أهنأ نفسي      بك إذ عدتَ منجزاً للرغاب

لك أهديتها وإنك أدرى       بالذي ساقها من الأسباب

إنه الحب من زمان قديم      حفظته القلوب كالأنساب

فتخير أبا علي وداداً         وأهدي قلبَ المحب خير الثواب

إنها دعوة لربك تعلو        بنداء مبارك مستجاب

ايها الشيخ يا بقايا رجال     لم يميلوا يوماً على الأعتاب

حسبكم هذه الفضائل منكم     بشذاها نستاف عطر الروابي

يا حليف الندى ألا أنعم علينا  برواء يبل قلب الصادي

فلقد كنت مرشداً ومربّ      لنفوس بمنهج وكتاب

إنه الحق ما عداك فصنه      رغم ما فيه من أذى وصعاب

وتوكل على المهيمن دوماً    فهو درع يصد كلّ الحِراب

يا أبا العلم والمعارف عفوا   إن كبا مقولي وشط خطابي

فانا واثق بان صدرك رحب   يحتوي جمعنا بدون حجاب

قد تواضعت والتواضع طبع    راح يُعليك فوق هام السحاب

مرحباً مرحباً قدمت عزيزاً     يا أعز الأصحاب والأحباب

زاكيات هي العواطف منا       لك تُهدى ولم تكن بالخواب

وجدت نبعها فما عاد يفري    ظماً القلب مرجفُ بالسراب

أنه الصالح الكريم المرجًى    لبلوغ الآمال والأسباب

فهو أدرى بما يكن فؤادي     من ودادٍ بَلى ويعلمُ ما بي

قد أتى ساحة يضجّ بحب     ووفاءٍ مِن أخلص الطلابِ

 

 

قصيدة الشاعر العلامة الفاضل عبد الحسن الكرعاوي 5/ج2/1422هـ

عاد الهزبر

مهداة إلى سماحة شيخنا الجليل آية الله العظمى الشيخ صالح الطائي دام ظله

 

عاد الهزبرُ الى عرينه ظافراً      بالنصر والبركات والنعماء

تضفي عليه سكينة بخلائق        جبلت عليه النفس للعلياء

يسمو بهمته لنيل مآرب           بذلَ الجهودَ بنيلها بذكاء

حتى إذا ما أثمرت بتفوق         فبدا يُغذيها بطيب غذاءِ

فتوافدت تترى لنهل علومه       الطلاب في شوق وفي إصغاء

قد غاب عنا فترة لمهمة          فيها رضا المولى بلا إستثناء

كنا لرؤيته بشوق دائم            بعد الفراق لموعد ولقاءِ

ترتاض أنفسنا بمجلس درسهِ     وتفوح منه بنسمة عَطراءِ

ما أن مضت أيام نأيه فترةً        حتى أتانا زاهياً بولاء

ولساننا بفم الثناء مرحباً          اهلاً وسهلاً  بقدوم الطائي

أهلاً بمقدم شيخنا برحابه          تلقاه وهو المنتقى للرائي

هو منهل لذوي المعارف ترتوي    منه العقول بأفضل الأرواء

بذل المزيد من الجهود موفقاً      في نشر أحكام الهدى بسخاء

معالم الإيمان أكبر شاهد           لمن إهتدى حقاً بلا إطراء

أأبا علي لا أقول تملقاً            كلا  وليس بمدحة مراء

 

اني وجدتك في بحوثك عيلماً      زاكي الجناب بهمة العلماء

 

تستقصي أبحاث الكتاب بفكرة

تسمو بما فيها من الآراء


بتمحص يستوفي كل عروضه     

ما في جواهره من الأضواء

 

في وقت كانت كلها في معزل       

لم ينبر أحد لها بوفاء

 

في حين ساحتها خلت من شرحها   

وعلومها في غفلة الأغفاء

 

فوقفت كالأسد الهصور مُذللاً       

كل الصعاب بعزة وإباء

 

سر في جهادك لا تخف من لائم    

ما دمت تنشر محكم الآلاء

 

فالله في مسعاك دوماً ناصر        

يحميك في السراء والضراء

 

هذي الوجوه المشرقات تلألأت     

من نور وجه المزدهى الآلاء

 

ترنو اليك بمقلة مشتاقة          

لشروح درسك في هدى الإلقاء

 

طلاب علمك رجعوا بحفاوة       

بقدوم شيخهم بلا إغراء

 

دم في عُلاك مؤزراً بتفوق        

من ذي الجلال أرحم الرحماء

 

فلأنت خضت غمارها بشجاعة    

بصلابة وتفكر وعطاء

 

ولسوف تظهر للوجود معارف    

من فيض علمك ثرة الإنماء

 

تهدي النفوس لكشف كل حقيقة   

سترت زماناً في طوى الإخفاء

 

لا زلت بالمولى القدير مؤيداً      

وحسدوا بخطاك بالإعلاء

 

هذي الجريدة صغتها لك مُهدياً    

من مهجتي بتحيتي وسنائي 

 

لجنابك الزاكي أروم قبولها        

فضلاً بما أسديت من إهداء

 

أهديت جهدك للنفوس صابراً      

ومضحياً في منطق البلغاء

 

أرجو من المولى يمن بلطفه      

دوماً عليك بصحة وهناء

 

 
 

قصيدة العلامة الفاضل حاكم فتنان الجنابي

بسم الله الرحمن الرحيم

 

آية الله العظمى الشيخ صالح الطائي”دام ظله الوارف”

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بمناسبة عودتكم من سفركم الميمون أقدَّمُ لكم هذه القصيدة وهي من(بحر الكامل) دمتم ذخراً للشريعة وكنزاً لعلومها والله ولي التوفيق

29/من رمضان 1323هــــ

ولصالحٍ قد ضاءَ حوزًُ أسســــا  

شَغفت به كل القلوبِ تَحسُّســــا

 

 

ولقد أتى بعد الغياب مُحمَّــــلاً     

أَنباءَ عِلمٍ مَثَّلت ما قَدَّســــــــــــــــا

 

 

وغدَتْ عقــولٌ للَّذين تقربــــــوا      

تهفوا إليه مَحَبَّةً وتأنَّســـــــــــــــــــا

 

 

لا تحســـــبوا قولي مجــرَّدَ شــاعـرٍ  

بل إنني كدت الحقيقة ملمســــــاً

 

 

إن الحياة عقيدةُ ومـــــــــــــبادئُ    

وبسـاحةِ الأيمان أن تتكرَّســــــــا

 

 

مَن يَتخذ غير الشريعةِ منهجــــاً     

يبقى غريباً في الحياةِ مهوُّســـــــا

 

اللهُ أنزل في البســـيطة هاديــــــــاً    

فمَن إبتغى غير الهدايةِ أفلســـــا

 

ويرى ملاذاً أن يكون مسيســــــا    

بمثابةٍ لن يســـتطيعَ تنفّســـــــــــــا

 

هيَ بؤرة للخاســـئات فعالهـــم       

وعقولهم قد أذنت لمن أرجســـــا

 

ولأنهم ركَبوا المخاطرَ كـي يروا     

كلَّ الحياةِ ســفاهةً وتوجســــــــا

 

وعليمنا قد صــــارَ مغدقـــــــــــاً    

يعطي الشـريعةَ ما نراه منبرســـا

 

اللهُ خالقُ كل شيءٍ واقـــــــع       

وحط الفراغ مصوراً ومهندســـاً

 

إن الحياة عجـــيبةً في خلقهــــا     

ببدايةٍ ونهايةٍ لن تُخدســـــــــــــــا

 

هي صورةٌ شعريَّة ورسمتها       

كالفجــر كان خباً وتنفســــــــــــــاً

 

نفسي فداءُ المستفيض بعلمــــه    

هو مؤمن روحَ الشريعة درســــاً

 

بينما الذين تملقوا وتحذلقوا قد     

صـار فيهم ما يصار لمن أرجســا

 

أوَ لم تروا إنَّ الحياة ضـــــلالة    

إن لم نزكِ في مداها الأنفســــــــا

 

 

 

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn