محــاضـــــرات الـحـــج

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
م/ محــاضـــــرات الـحـــج
 الحمد لله مبدأ الموجودات جميعاً وخالق كل شيء، الأزلي الذي ليس له أول يحده ببداية، والباقي في افراد الزمان المحققة والمقدرة ، والأبدي الذي لا نهاية لوجوده في المستقبل، والدائم بذاته بعد فناء كل شيء، والمنزه عن التشبيه والشبيه والمشارك، والذي يحتاج اليه كل شيء في حدوثه واستدامته، وأسأله تعالى بتضرع وتوسل ان يصلي على حبيبه وصفيه محمد سيد المرسلين وصاحب الكمالات الانسانية، وعلى آله وعترته أئمة الهدى ومنار الإيمان.
لقد جعل الله الحج حمداً قولياً وعرفياً وحالياً وفعلياً وطريقاً للترقي في مراتب السالكين، وباباً مباركاً للتوبة ومصداقاً لاخلاص العبادة وجهاداً في سبيله وتهذيباً للنفوس، ودرساً عرفانياً لنيل محبته ورضاه، وفرصة لانجاح الحاجات ونيل الرغائب وبلوغ المقصود. انه نوع تبتل وتقرب اليه تعالى وارشاد الى تلمس البراهين الدالة على ربوبيته وآياته في خلقه وبديع صنعه، ونور يضيء ظلمات عالم البرزخ وكنز مدخر في النشأتين ووقاية من اهوال يوم القيامة، ودليل على الملازمة بين العقل والعلة الغائية لخلق البشر وهي العبادة، ومانع من أثر القوى الشهوية والغضبية.
ولمناسبة ادائنا لمناسك الحج سنلقي خدمة لحجاج بيت الله الحرام محاضرات في حملات الحجاج العراقيين قربة الى الله عز وجل وتعظيماً لشعائره في سعي متواضع لبلوغ مقاصد البهجة والغبطة الأبدية وبيان العشق والشوق الى المحبوب والتلهف للوقوف على باب كرمه فمن صــفاته الثبوتية سبــحانه انه كـريم لاينفد عطاؤه مع كثرة جوده.
نرجو الاتصال بمكتبنا في الديار المقدسة عبر بعثة الحج لتحديد موعد الزيارة والمحاضرة التي تكون ان شاء الله في أحد المواضيع التالية ووفق اختياركم:

1 الحج ــ دراسة قرآنية 2 الحج في السنة النبوية
3 تأريخ الحج 4 فلسفة الحج
5 الحج مدرسة الاخلاق 6 بحث فقهي لمسائل الحج
7 احكام الحج 8 الحج عقائدياً
9 الحج والعولمة 10 هلال ذي الحجة
11 الحج والدعاء 12 بحث كلامي في الحج
13
سياحة عرفانية في الحج 14 الحج في رحاب البرزخ وعرصات القيامة
15 علل مناسك الحج 16 أحكام النساء في الحج
17 عمرة التمتع 18 العمرة المفردة
19 أعمال مزدلفة ومنى 20 أحكام الطواف والصفا والمروة
21 فلسفة تحويل القبلة 22 قراءة في رسالتنا (مناسك الحج)
23 المعارف النظرية في يوم عرفة 24 زيارة الرسول الأكرم (ص) وأعمال المدينة
25 تفسير قوله تعالى [  الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ ]

حرر في الخامس والعشرين من ذي القعدة 1424 هـ                                      صالح الطائي
    النجــــف الأشـــــــرف

مشاركة

Facebook
Twitter
Pinterest
LinkedIn

مواضيع ﺫات صلة