بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بإفاضات مدرسة كربلاء ذات المصاديق المتجددة في ميادين العقيدة والعلم والأخلاق صدر الجزء (238) من تفسيرنا للقرآن في آية علمية لم يشهد لها التأريخ مثيلاً.

ونطبعه على نفقتنا الخاصة والمساهمة في تنضيده وطبعه من الخمس والحقوق الشرعية مبرئة للذمة وفيها تعظيم لشعائر الله ، ويترشح عنها النماء والبركة.